حكم تحدث الرجل مع مخطوبته

السؤال: يقول هذا السائل أبو مجاهد مقيم في الإمارات العربية المتحدة يقول: لي رغبة أن أتحدث مع خطيبتي ليس لها أخ ووالدها مشغول في عمله ولا يأتي إلى البيت إلا في وقت متأخر، هل تعتبر هذه خلوة إذا كانت معنا أختها أو أمها؟

الجواب: لا، ليست خلوة لكن إذا كنت قد عقدت عليها فهي زوجة، أما إذا كنت ما عقدت عليها فأنت تنظر إليها عند الحاجة، وإذا كنت نظرت إليها واقتنعت بأنها مناسبة فلا حاجة إلى النظر الثاني يكفي النظر الأول الذي حصل به القناعة والفائدة وعزمت على خطبتها، أما إذا كنت قد تزوجتها فالحمد لله وإذا كان معك أمها أو أختها أو عمها أو خالها فليست خلوة. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيراً.

فتاوى ذات صلة