هل يشرع تسمية السقط ومن يموت بعد الولادة؟

السؤال:
مستمع من اليمن بعث برسالة يقول فيها: هل يجب على الآباء أن يسموا المواليد الذين يتوفون بعد وقت قصير من ولادتهم أو أن يولدوا أمواتًا، أو ينزلوا على هيئة قطعة لحم غير مخلقة، لأنني سمعت أنهم يسألون يوم القيامة عن أسمائهم، ومن الذي سماهم، هل هذا صحيح؟ أم لا؟ جزاكم الله خيرًا. 

الجواب:
نعم، المشروع للآباء أن يسموا أولادهم، إذا كان سقط بعد أربعة أشهر بعد نفخ الروح فيه سقط حيًا أو ميتًا يسمى، هذا السنة، وهكذا البنت تسمى، وتسن العقيقة أيضًا ذبيحتان عن الذكر، وذبيحة عن الأنثى يوم السابع، سواء سقط حيًا أو ميتًا بعدما تنفخ فيه الروح، يعني بعد أربعة أشهر، فالسنة أن يسمى وأن يعق عنه عن الرجل شاتان ويعق عن الأنثى شاة واحدة هذا هو السنة.
وهم يدعون بأسمائهم يوم القيامة، فيشرع للآباء أن يسموا أولادهم ذكورًا كانوا أو إناثًا، كما يسن لهم العقيقة. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيرًا. 

فتاوى ذات صلة