مشروعية التوسع في حلقات العلم في المدن

السؤال:
بودي أن أسأل عن التوسع في عدد حلقات طلب العلم في المساجد سماحة الشيخ، في القرى، في المدن الصغيرة، وفي المدن الكبيرة أيضًا.

الجواب:
ينبغي إذا تيسر العلماء، ينبغي التوسع في ذلك، ولو كان في كل مسجد؛ لأن كل مسجد جماعته في حاجة إلى التعلم، والفائدة، فإذا وجد في البلد علماء فالمشروع لهم أن يعلموا الناس من طريق الحلقات، ومن طريق الدروس بعد العصر، أو بعد المغرب، أو بعد العشاء؛ حتى يستفيدوا، وكلٌ على حسب طاقته، الذي يستطيع الحلقة يقيم الحلقة، والذي لا يستطيعها ولو بالدرس بعد صلاة العصر، أو غيرها، ولو درسًا مختصرًا؛ فإنه مع الدوام ينفع الله به، ولو قليلًا، والذي لا يستطيع، يتوسط في حق من يستطيع، ويشير عليه، وينصحه أن يقوم بهذا الدرس، أو بهذه الحلقة، إذا كان أهلًا لذلك، عنده من علم الكتاب والسنة ما يؤهله لذلك، وإذا كان في البلد عالمان، صار كل واحد في ناحية من البلد، وإذا كانوا ثلاثة هكذا، أو أربعة، أو أكثر، كلٌ إنسان يكون في حيٍ من الأحياء، وفي مسجدٍ واسع، حتى يعلم الناس، وحتى يفقه الناس. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيرًا.
الواقع هذا الموضوع يحتاج إلى مزيدٍ من الطرح، ومزيدٍ من العناية، ولاسيما وأن الناس -سماحة الشيخ- يشكون أحيانًا كيف يقضون أوقات فراغهم؟
الشيخ: لا شك أن هذا موضوعٌ جديرٌ بالعناية، من الدولة، ومن العلماء، ومن الناس، فعلى الدولة أن تقوم بذلك، وأن تؤكد على العلماء أن يقوموا بهذا، ولو بالإلزام، ولو بفرض مرتبات لمن ليس له راتب يقوم بحاله، ويحتاج إلى راتب حتى يقوم بهذه المهمة، في القرى والأمصار، وعلى العلماء فيما بينهم أن يقوموا بهذا الواجب حسب طاقتهم، فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ [التغابن:16]، في الأوقات التي يستطيعونها، ولو في وقتٍ قصير، فإن التكرار ينفع الله به، ولو كانت المدة غير طويلة، في الوقت المناسب، بعد العصر، أو بعد المغرب، أو بعد العشاء، أو بعد الفجر، فإن الجلسة ولو كانت غير طويلة، بالتعليم والتوجيه ينفع الله بها الناس، عملاً بقوله تعالى: فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ [التغابن:16]. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيرًا، آمل أن نتمكن من العودة إلى هذا الموضوع في حلقاتٍ قادمة سماحة الشيخ.
الشيخ: إن شاء الله.

فتاوى ذات صلة