حكم من خلعت زوجها وتريد وزوجها الرجوع لبعض

السؤال:
هذه رسالة بعث بها السائل محمد عبد الرحمن الهليل من الدمام، يقول: أنا شاب أبلغ من العمر خمسًا وعشرين سنةً تزوجت من فتاة وبعد الزواج بثلاثة أشهر حصل بيني وبينها سوء تفاهم ورفضت العيش معي، وبعد محاولة طويلة لإقناعها للرجوع إلي رفضت فذهبت إلى إحدى المحاكم بالمنطقة الشرقية فدفعت لي مبلغًا وقدره ثلاثون ألف ريال عبارة عن المهر الذي دفعته مقابل طلاقها مع الهدايا التي بعثتها لها وكانت في ذلك الوقت حاملًا، وبعد وضع الحمل ترغب في الرجوع إلي وأنا أيضًا راغب في عودتها علمًا أن فضيلة القاضي قد خلعها من ذمتي، فهل يجوز الرجوع بيني وبينها أم لا؟

الجواب:
عليك أن تراجع القاضي الذي خلعها منك وفي نظره البركة والكفاية، فهو يفتيكم في هذا مما يعلم من شرع الله ، وإن رأى فضيلته أن يحيلك إلي ويكتب معك صفة الواقع فلا بأس. نعم.
المقدم: بارك الله فيكم.

فتاوى ذات صلة