نصيحة موجهة للعلماء وطلبة العلم للقيام بواجبهم

السؤال:
أنا أعتقد أن المسلمين يريدون الجهاد ويريدون العلم ويكرهون الجهل ويكرهون الوهن، لكن العلماء فيهم تقصير في عدم قول كلمة الحق بكل صراحة وبكل صدق، ويفتقدون القيادة الصادقة من العلماء فما رأيكم؟

الجواب:
هذا قد وقع كثير منه، لا شك أن هذا وقع، كثير من العلماء الآن ليس عندهم العناية التامة بتعليم الناس وتوجيه الناس إلى الخير.
وكما وقع في اليهود والنصارى ما وقع من انحراف العلماء وقع في هذه الأمة ما وقع أيضاً من عهد طويل من انحراف كثير من العلماء والرضا بالعاجلة وعدم القيام بالواجب من التعليم والتوجيه، ولكن هناك بقايا بحمد الله يعلمون ويرشدون. 
والعلماء هم ورثة الأنبياء، وهم القادة في كل زمان، ولكننا اليوم في غربة الإسلام وفي قلة من العلماء، كما قال النبي عليه الصلاة والسلام: لا تقوم الساعة، حتى يظهر الجهل ويقل العلم، ويفشو الزنا ويشرب الخمر إلى آخره. 
وقد وقع هذا الأمر من أزمان متطاولة، فقد قل العلماء وكثر الجهل وغلب على أكثر النفوس، تجد البلدان الكثيرة والقبائل الكثيرة خالية من العلماء والمتفقهين في دين الله.
والعلماء الذين يصح أن يقال علماء: هم الذين تفقهوا في دين الله، وأخذوا علمهم عن كتاب الله وعن سنة رسوله عليه الصلاة والسلام، وليس العالم المقلد لفلان أو فلان الذي يعرف مختصرًا من المختصرات أو كتابًا من الكتب فيقلد أربابها، ولا يدري عن كتاب الله ولا عن سنة رسوله، هذا لا يعد من العلماء بإجماع أهل العلم، وإنما  العالم الذي ... عن كتاب الله وعن سنة رسوله عليه الصلاة والسلام وهذا اليوم قليل في الأمصار والدول، هذا الصنف قليلون جداً. 
وقد ظهر بحمد الله، حركات في مواطن كثيرة وبلدان كثيرة إسلامية تنشد الحق وتطلب الدليل وتعنى بالكتاب والسنة، وهذا يبشر بالخير؛ فنسأل الله أن ينمي هذه الحركات الطيبة، وأن يزيدها خيرًا، وأن يبارك في العلماء الموجودين، وأن يرزقهم البصيرة وأن يعينهم على أداء الواجب وعلى نشر الحق.
وينبغي أن يعلم أنه وإن كان قد وقع التقصير من الكثير من العلماء وهكذا من الناس ومن الشعوب والطلبة التقصير كثير، فقل من يأتي إلى العالم ويسأله ويشجعه على أن يدرس أو ينشر العالم فهذا قد يعرض، وهذا قد يعرض. 
فالواجب التكاتف، فإن العالم إذا سئل واتصل به السائلون من طلبة العلم ومن غيرهم، كان هذا مما يعينه على العناية بالعلم ومراجعة الآيات والأحاديث والاستعداد لإجابة السائلين، ولإظهار العلم ونشره بين الناس، فإذا غفل غفل هذا وأقبل هذا على دنياه وهذا على دنياه وقل السائلون.
فالعالم أيضاً قد يغفل، وقد يعرض وقد ينشغل بشيء آخر من أمور دنياه، فلا ينبغي للجميع الغفلة عن هذا الأمر، بل يجب على العالم أن يعنى بالقرآن والحديث، وأن يأخذ علمه منهما، وأن يعنى بذلك، وأن يبذل الكثير من وقته أو الأغلب من وقته في هذا السبيل العظيم، حتى يكن علمه علمًا شرعيًا نافعًا ينفع الله به الناس.
وعلى المسلمين أن يسألوا ويتبصروا في دينهم ويتفقهوا قال الله : فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ [النحل:43]، وقال النبي ﷺ: من سلك طريقًا يلتمس فيه علمًا سهل الله له به طريقًا إلى الجنة فإذا جاء طالب العلم إلى عالم ويسأل عالما آخر أكد عليه، ويسأل من فوقه أو جاء العامي يسأل العالم أو طالب العلم يريد العلم يريد الفائدة فله الخير العظيم، وله الفضل الكبير، وقد سعى في طريق إلى الجنة. 
كذلك إذا حضر حلقات العلم ليستفيد في شرع الله وقصده ولو من بعيد ولو بأسفار ولو سافر المسافرات ليحضر حلقات العلم ويسأل العالم فهذا أيضاً من المهمات ومن الواجبات عند الحاجة.
وكذلك طلبة العلم الذين في المدارس والمعاهد والكليات يجب عليهم أن يعنوا بالعلم النافع الحقيقي، الذي يؤخذ من كتاب الله ومن رسوله عليه الصلاة والسلام، حتى يكون علمهم علمًا حقيقيًا نافعًا؛ موصلاً إلى الآخرة وإلى الجنة والكرامة.

فتاوى ذات صلة