حقيقة الجيوش العربية والإسلامية وكيفية إعدادهم

السؤال:
فضيلة الشيخ إن جنود المسلمين الآن لا يمسون إلا على الأفلام الخليعة، وثقافاتهم الدينية ضحلة جداً، أليس هذا من التقصير في الأخذ بالأسباب؟ والمسلمين الذين يريدون الجهاد لا يعرفون أن يرموا بحجر لأن في كثير من البلاد السلاح ممنوع شراؤه وحمله والتدريب عليه؟ فإذا دعا داع الجهاد فكيف تكون الحالة؟

الجواب:
هذا من أعظم الأسباب لعدم الإعداد، الإقبال على الشهوات وعلى الأفلام الخليعة، وعلى الإذاعات والتلفزة والمسجلات الخبيثة وشغل الوقت بها عن طاعة الله ورسوله؛ فهذا من أعظم الخسارة، ومن أعظم أسباب تسليط الأعداء، ومن أعظم أسباب حلول العقوبات نعوذ بالله من ذلك.
وكذلك كون الإنسان لا يتدرب ولا يجد من يدربه على السلاح وعلى الجهاد في سبيل الله ويدرب بدنه على حمل السلاح، فهذا أيضاً من المصائب والنكبات، فيجب على كل دولة أن تدرب رجالها وشبابها حتى يكونوا عدة صالحة للجهاد والقتال وأن لا يهملوا، فإذا استعدوا وقت نزول الكارثة لا ينفع إنما يستعدوا قبل ذلك بالإعداد والتدريب، حتى إذا جاءت .. ونزلت النازلة إذا هو صالح للعمل وصالح للجهاد. 
نسأل الله أن يوفق ولاة المسلمين لهذا الأمر، وأن .. الشباب ومن فيه القوة أن يطالب بذلك ويعتني بذلك، حتى يكون صالحًا للجهاد وحتى يكون مدربًا إذا جاءت ... وجاء أعداء الله أو أريد قتال أعداء الله.

فتاوى ذات صلة