من مات على الإسلام  فله ما أسلف من خير

السؤال: شخص أدى فريضة الحج وبعدها ترك الصلاة والعياذ بالله، ثم تاب وصلى، فهل يلزمه الحج مرة أخرى باعتبار أنه ترك الصلاة وتارك الصلاة كافر. نرجو الإفادة أثابكم الله؟

الجواب: إذا كان الواقع هو ما ذكره السائل، فإن حجه لا يبطل ولا يلزمه حجة أخرى؛ لأن الأعمال الصالحة إنما تبطل إذا مات صاحبها على الكفر.
أما إذا هداه الله وأسلم ومات على الإسلام فإن له ما أسلف من خير؛ لقول الله في سورة البقرة: وَمَن يَرْتَدِدْ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُوْلَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ [البقرة:217]، ولقوله ﷺ لحكيم بن حزام لما سأله عن أعمال صالحة فعلها في الجاهلية، هل تنفعه في الآخرة؟ فقال له ﷺ: أسلمت على ما أسلفت من خير[1] والله ولي التوفيق[2].
  1. رواه البخاري في (الزكاة) باب من تصدق في الشرك ثم اسلم برقم 1436، ومسلم في (الإيمان) باب بيان حكم عمل الكافر إذا أسلم بعده برقم 123. 
  2. نشر في مجلة (الدعوة) بتاريخ 17/8/1412هـ. (مجموع فتاوى ومقالات ابن باز 16/373).
فتاوى ذات صلة