من نوى الحج أو العمرة بعد مجاوزة الميقات

السؤال: أنا مقيم في مدينة الرياض وذهبت إلى مكة مع بداية الحج برًا عن طريق السيل الكبير لزيارة أهلي، وكتبت لي حجة دون ذهابي إلى الميقات. فهل علي دم إن لم أحرم من الميقات؟ وهل يجوز الإحرام من جدة في مثل هذه الحالة؟

الجواب: إذا كنت حين مررت على الميقات لم تنو حجًا ولا عمرة، وإنما نويت الحج بعد وصولك إلى مكة فليس عليك شيء؛ لقول النبي ﷺ لما وقت المواقيت: هن لهن ولمن أتى عليهن من غير أهلهن ممن أراد الحج والعمرة، ومن كان دون ذلك فمهله من حيث أنشأ، حتى أهل مكة من مكة[1] متفق على صحته[2].
  1. رواه البخاري في (الحج) باب مهل أهل مكة للحج والعمرة برقم 1524، ومسلم في (الحج) باب مواقيت الحج والعمرة برقم 1181. 
  2. من ضمن الأسئلة الموجهة لسماحته من مجلة (الدعوة)، (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 17/19).

فتاوى ذات صلة