لتصفح نسخة الموقع السابقة اضغط هنا.

الاستغفار يكون من جميع الذنوب

السؤال:
رسالة وصلت إلى البرنامج من الرياض وباعثها المستمع (ع. س) يقول: البعض من الناس يقول: أستغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم، فما هو رأيكم في هذه العبارة، أليس الأولى أن يستغفر الله من كل ذنب سواء كان عظيمًا أو غير عظيم؟ 

الجواب:
نعم هكذا السنة يقول: أستغفر الله من جميع الذنوب عظيمها وصغيرها، أستغفر الله من جميع الذنوب، أما أستغفر الله من كل ذنب عظيم لا، هذا فيه قصور، بل يستغفر الله من جميع الذنوب، هذا هو المشروع وهو الأفضل، وإن كانت الذنوب الصغائر يعفو الله عنها باجتناب الكبائر لكن كونه يستغفر من جميع الذنوب هذا هو الأفضل، وهو الواقع من النبي ﷺ ومن الصحابة كانوا يستغفرون من جميع الذنوب ما يخصون الذنب العظيم. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيرًا. 

فتاوى ذات صلة