توجيه لمن يأكل ويشرب مع من لا يصلون

السؤال:
يقول: أسكن مع أبناء عمي ونأكل ونشرب والأسرة كذلك نأكل ونشرب جميعًا لكنهم لا يصلون، نصحتهم كثيرًا فلم يستجيبوا لي، كيف يكون العمل؟ جزاكم الله خيرًا.

الجواب:
الواجب عليك نصيحتهم وإنكار المنكر، هذا منكر عظيم؛ لأن الصلاة عمود الإسلام وهي الركن الأعظم من أركان الإسلام الخمسة بعد الشهادتين فيقول فيها النبي ﷺ: بين الرجل وبين الكفر والشرك ترك الصلاة، ويقول عليه الصلاة والسلام: العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر، الصلاة أمرها عظيم.
فالواجب نصيحتهم والإنكار عليهم، فإن استجابوا فالحمد لله، وإلا فلا تجالسهم، لكن لا مانع من تكرار النصيحة إذا طمعت في هدايتهم تكرر النصيحة مع عدم اتخاذهم أصحابًا وجلساء لكن تكرر النصيحة والدعوة إلى الله لعل الله يهديهم بأسبابك. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيرًا، وأحسن إليكم.

فتاوى ذات صلة