توجيه لمن يترك الأعمال الصالحة خوف الرياء

السؤال:
السائلة تقول يا سماحة الشيخ بأنها طالبة في الصف الثاني الثانوي، ويكون هناك وقت فراغ بين الحصص وتقضي هذا الفراغ بقراءة القرآن وتحمد الله على ذلك، وتقول الأخت السائلة: لكنني أحس أحيانًا بأنني لا أخلص العمل لله عز وجل، وأحس بأني مرائية فأتوقف عن قراءة القرآن وأشتغل بشيء آخر، علمًا بأنه لا يوجد أحد في الصف يقضي معي وقت الفراغ بقراءة القرآن مثلي، وهذا مما يزيد من إحساسي وشعوري بالمراءاة، فهل لكم توجيه يا سماحة الشيخ؟

الجواب:
نعم، ننصحك بالقراءة والاجتهاد في الخير واتركي الوساوس، وساوس الشيطان بالمراءاة، واجتهدي في القراءة وأفعال الخير ولا تبالي بهذه الوسوسة اطرحيها واحذريها، فهذا من الشيطان للتثبيط عن الخير، فعليك بالإخلاص لله والحرص على الخير من القراءة وصلاة النافلة وصوم النافلة وغير ذلك واحذري وساوس الشيطان المثبط. نعم.
المقدم: أحسن الله إليكم.

فتاوى ذات صلة