صفة سجود الشكر

السؤال:
تسأل وتقول: ما هي صفة سجود الشكر؟ جزاكم الله خيرًا.

الجواب:
سجود الشكر مثل سجود الصلاة، ومثل سجود السهو، ومثل سجود التلاوة سجدة واحدة، يقول فيها: سبحان ربي الأعلى، سبحان ربي الأعلى، يحمد الله ويثني عليه، ويشكره على ما منَّ به عليه من صحة أو ولد أو نصر للإسلام وفتح على المسلمين، أو نحو ذلك مما يسره أو يسر المسلمين، النبي ﷺ سجد للشكر، وهكذا الصديق لما جاءه فتح اليمامة ومقتل مسيلمة الكذاب سجد لله شكرًا.
والصحيح أنه يجوز ولو كان الساجد على غير طهارة، إذا جاءه الخبر السار سجد وإن كان على غير طهارة، وهكذا سجود التلاوة، من جنس سجود الشكر سجدة واحدة عند تلاوة الآيات التي فيها السجود، ولو كان على غير طهارة في أصح قولي العلماء.
يقول فيه مثل ما يقول في سجود الصلاة، سجود التلاوة وسجود الشكر وسجود السهو كله يقال فيه ما يقال في سجود الصلاة: (سبحان ربي الأعلى، سبحان ربي الأعلى.. سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي.. سبوح قدوس رب الملائكة والروح)، ويدعو فيه بما يسر الله من الدعوات الطيبة، ويشكر الله في سجود الشكر زيادة، يشكر الله على النعمة التي بلغته.
ويقول في السجود أيضًا: اللهم لك سجدت وبك آمنت ولك أسلمت، سجد وجهي للذي خلقه وصوره وشق سمعه وبصره بحوله وقوته تبارك الله أحسن الخالقين يقال هذا في سجود الصلاة، سجود التلاوة، سجود الشكر، مع: سبحان ربي الأعلى لا بد من سبحان ربي الأعلى، لا بد من كلمة سبحان ربي الأعلى ولو مرة، وإذا كررها ثلاثًا أو خمسًا كان أفضل وأولى في جميع أنواع السجود، سجود التلاوة.. سجود الشكر.. سجود الصلاة.. سجود السهو، نعم.
المقدم: جزاكم الله خيرًا.

فتاوى ذات صلة