كيف الجمع بين حديث كعب بن عجرة وقول الله تعالى: ﴿فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِّن رَّأْسِهِ﴾؟

السؤال: حديث كعب بن عجرة قال: "حُملت إلى رسول الله ﷺ والقمل يتناثر على وجهي. فقال: ما كنت أرى الوجع بلغ بك ما أرى، أتجد شاة؟ قلت: لا. قال: فصم ثلاثة أيام، أو إطعام ستة مساكين لكل مسكين نصف صاع متفق عليه. هل هذا الحديث تفسير للآية: فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِّن رَّأْسِهِ [البقرة:196] الآية؟

الجواب: هذا الحديث يفسر الآية المذكورة ويدل بجميع رواياته على التخيير بين الأصناف الثلاثة كما هو ظاهر الآية الكريمة، وهي صيام ثلاثة أيام، أو إطعام ستة مساكين لكل مسكين نصف صاع من قوت البلد من تمر أو غيره، أو ذبح شاة تجزئ في الأضحية[1].
  1. سؤال موجه لسماحته في درس بلوغ المرام. (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 17/ 167). 

فتاوى ذات صلة