أحكام سجود التلاوة

السؤال:
أخونا له سؤال يسأل فيقول: ما حكم سجدة التلاوة؟ هل المسلم يسجد حتى لو كان يعمل وهو يسمع القرآن في أثناء الصلاة عن السجدة في الصلاة الجهرية، وأنا أؤم المصلين؟ ثم أسألكم عن الطريقة الصحيحة لسجدة التلاوة وكيف أطبقها على الوجه الصحيح؟ جزاكم الله خيرًا.

الجواب:
سجود التلاوة سنة، وهي سجدات معلومة في القرآن، خمسة عشر سجدة في القرآن، أولها في آخر الأعراف، وآخرها في سورة (اقرأ) في آخرها، إذا مر بها المؤمن في خارج الصلاة سجد ولو كان على غير طهارة على الصحيح، لا يشترط لها الطهارة، والأفضل أن يكبر تكبيرة في أولها فقط، ثم يسجد ويقول في السجود مثل ما يقول في سجود الصلاة: سبحان ربي الأعلى، سبحان ربي الأعلى، يدعو بما تيسر، وليس فيها تسليم ولا تكبير ثان، هذا هو المختار هذا هو الأرجح.
وإن كان في الصلاة مر بها في الصلاة شرع له السجود، الصلاة الجهرية: كالمغرب والعشاء والفجر والجمعة، شرع له السجود، والمأمومون يسجدون خلفه إذا كان إمامًا يسجدون معه إذا سجد، أما في السرية - وهو إمام - فلا يشرع له السجود؛ لأنه قد يشوش على الناس، في السرية إذا قرأها في القراءة السرية: كالظهر والعصر، والثالثة من المغرب، والثالثة والرابعة من العشاء، فالأفضل أن لا يسجد؛ لئلا يشوش على الناس، إلا إذا كان يصلي وحده؛ فلا بأس، كالذي يصلي نافلة، أو فاتته الصلاة الفريضة ويصلي وحده، لا بأس أن يسجد في السرية؛ لعدم التشويش.
وفي الصلاة يكبر في كل خفض ورفع، إذا سجد يكبر وإذا رفع يكبر؛ لأن النبي ﷺ كان يكبر في كل خفض ورفع، يدخل في ذلك سجود التلاوة في الصلاة وهي سنة غير واجبة؛ لأنه ثبت عنه ﷺ في الصحيحين أنه قرأ عليه زيد بن ثابت سورة النجم فلم يسجد فيها عليه الصلاة والسلام؛ فدل ذلك على عدم الوجوب، وقال عمر عمر بن الخطاب  : «إن الله لم يفرض السجود إلا أن نشاء» يعني: فمن شاء سجد، ومن شاء لم يسجد، فهي سنة غير واجبة. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيرًا.

فتاوى ذات صلة