كيفية اختيار أفضل طبعات الكتب المفيدة

السؤال:
رسالة أخرى من الإخوة: مجدي رمزي حافظ، وحارث عبد المنعم السعدي، وأشرف عاطف مختار، مصريون مقيمون في العراق، إخوتنا لهم جمع من الأسئلة، يسألون ويقولون: نعلم أن الكتب الصحيحة الستة كتب خيرة، فالرجاء أن تفيدونا: هل تختلف هذه الكتب من طبعةٍ إلى أخرى؛ لأنني -ونظراً لكثرة الكتب- لم أعرف ما هو الصحيح فيها، الرجاء أن تفيدونا عن ذلك؟ جزاكم الله خيرًا.

الجواب:
نعم، تختلف، الطبعات بعضها ردي، بعضها فيه أغلاط، فينبغي لطالب العلم أن يختار الطباعة الجيدة، ويسأل أهل العلم الذين يعرفهم عن الطبعات الجيدة؛ حتى يستعملها، ويشتريها، ليست الطبعات على حدٍ سواء، لا في الصحيحين، ولا في السنن الأربع، ولا في غيرها من الكتب، حتى القرآن قد يقع فيه غلط من الطابعين، فطالب العلم .. يكون عنده انتباه، وعنده بصيرة، حتى لا يقتني إلا الطبعة الجيدة التي عرفها العلماء بالصحة، والسلامة من الأخطاء، وفي إمكانك إمكان كل واحدٍ منكم أن يسأل عن الطبعة الجيدة، إذا كان عنده قصور، ما يعرف، يسأل أهل العلم، يقول: عندي طبعة كذا، طبعة حق فلان، من كتاب التفسير لـابن كثير، من كتاب البخاري، كتاب مسلم، كتاب سنن للترمذي، إلى غيره، يسأل أهل العلم الذي يعرفونه، الذين يعرفهم؛ حتى يدلوه ويرشدوه على الطبعة الجيدة.
المقدم: جزاكم الله خيرًا.

فتاوى ذات صلة