هل الأفضل عند الحاجة الصلاة أم الدعاء؟

السؤال:
هذه السائلة: خلود من الجزائر، تقول، سماحة الشيخ: هل من الأفضل لمن أراد تحقيق شيء معين؛ أن يصلي ركعتين؛ ليقضي الله حاجته؟ أو أن الدعاء وحده أفضل يا شيخ؟

الجواب:
بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله، وعلى آله وأصحابه، ومن اهتدى بهداه.
أما بعد: فمن أراد حاجة، يحمد ربه أولًا، ثم يصلي على النبي ﷺ، ثم يدعو، يرفع يديه بعد الصلاة، أو يدعو في السجود، كل ذلك طيب، أو في خارج الصلاة، ويرفع يديه ويدعو، ويلح بالدعاء، هذا هو المشروع؛ لأن الله جل وعلا قال: ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ [غافر:60]، قال النبي ﷺ: إذا دعا أحدكم؛ فليبدأ بتحميد ربه، والثناء عليه، ثم يصلي على النبي ﷺ، ثم يدعو بما شاء.
فيبدأ بالتحميد، والصلاة على النبي ﷺ، سواءٌ كان في السجود، أو خارج الصلاة، ثم يدعو، ويرفع يديه إذا كان خارج الصلاة، يرفع يديه، يدعو، لأن هذا من أسباب الإجابة، وليحذر الموانع، من أكل الحرام، والغفلة عن الله، وعدم المبالاة بحقه، وهكذا الحذر من المعاصي، نسأل الله للجميع التوفيق.
المقدم: اللهم آمين.
فتاوى ذات صلة