المبيت بمزدلفة واجب ومن تركه فعليه دم

السؤال: ما حكم الوقوف بمزدلفة والمبيت فيها؟ وما قدره؟ ومتى يبدأ الحاج الانصراف منها؟
 

الجواب: المبيت بمزدلفة واجب على الصحيح، وقال بعضهم: إنه ركن، وقال بعضهم: مستحب، والصواب من أقوال أهل العلم أنه واجب من تركه فعليه دم، والسنة أن لا ينصرف منها إلا بعد صلاة الفجر وبعد الإسفار يصلي فيها الفجر، فإذا أسفر توجه إلى منى ملبيًا، والسنة أن يذكر الله بعد الصلاة، ويدعو فإذا أسفر توجه إلى منى ملبيًا.
ويجوز للضعفة من النساء والرجال والشيوخ الانصراف من مزدلفة في النصف الأخير من الليل رخص لهم النبي عليه الصلاة والسلام، أما الأقوياء فالسنة لهم أن يبقوا حتى يصلوا الفجر وحتى يذكروا الله كثيرًا بعد الصلاة ثم ينصرفوا قبل أن تطلع الشمس، ويسن رفع اليدين مع الدعاء في مزدلفة مستقبلًا القبلة كما فعل في عرفة، ومزدلفة كلها موقف[1].
  1. نشر في جريدة (الندوة) العدد 9869 بتاريخ 12/12/1411هـ، وفي جريدة (الرياض) بتاريخ 7/12/1416هـ، وفي جريدة (الجزيرة) بتاريخ 6/12/1418هـ، وفي جريدة (عكاظ) بتاريخ 7/12/1418هـ. (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 17/ 277). 

فتاوى ذات صلة