كيفية صلاة العاجز عن الركوع والسجود

السؤال:
السائلة (ع. ع. د) من جازان محافظة أبي عريش، تقول: سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز حفظه الله السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
تذكر تقول: والدي شيخ كبير في السن، لا يستطيع الوقوف طويلًا في الصلاة، ولا يقوى على الركوع أو السجود؛ وذلك لأنه يشتكي من آلام شديدة في مفاصله؛ فلا يصلي إلا وهو جالس على مقعد، وإذا أراد الركوع أو السجود لا تصل أعضاؤه إلى الأرض، وجميع الصلوات يصليها في المنزل، علمًا بأننا إذا نصحناه أن يصلي في المسجد يجيبنا بقوله: إن الله يعلم بعجزي وضعفي يا أولادي، والسؤال يبقى يا سماحة الشيخ: هل يعذر الوالد في صلاته بالمنزل؟ وهل تصح الصلاة دون أن تصل الأعضاء إلى الأرض؟ جزاكم الله خيرًا.

الجواب:
نعم إذا كان عاجزًا؛ تصح يصلي في الهواء؛ يركع في الهواء، ويسجد في الهواء، يصلي وهو قاعد، هو أعلم بنفسه، والله يقول: فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ [التغابن:16]، والنبي يقول ﷺ لـعمران بن حصين لما كان مريضًا: صل قائمًا، فإن لم تستطع فقاعدًا، فإن لم تستطع فعلى جنب، فإن لم تستطع فمستلقيًا فالمؤمن يصلي حسب حاله، والله جل وعلا يقول: فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ [التغابن:16] لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا [البقرة:286] والنبي يقول ﷺ إذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم فإذا كان عاجزًا عن السجود في الأرض وعن الركوع؛ فإنه يفعل المستطاع: يركع المستطاع، ويسجد المستطاع، ويكون سجوده أخفض من ركوعه. نعم.
المقدم: أحسن الله إليكم يا سماحة الشيخ.

فتاوى ذات صلة