لتصفح نسخة الموقع السابقة اضغط هنا.

الحكم على حديث: "من أذنب دنبًا ثم تطهر..."

السؤال:
من جدة الحرس الوطني، هذه رسالة بعث بها أخ لنا من هناك يقول (ع. م. ف) له خمسة أسئلة، في سؤاله الأول يقول: هل الحديث الذي رواه أحمد في صلاة الحاجة صحيح أم لا؟

الجواب:
نعم، روى أحمد رحمه الله وغيره بـإسناد صحيح عن علي وعن الصديق أن الرسول ﷺ قال: من أذنب ذنبًا ثم تاب ثم تطهر وصلى ركعتين وتاب إلى الله من ذلك؛ تاب الله عليه أو كما قال عليه الصلاة والسلام، هذا صحيح وثابت، وهو من أسباب المغفرة إذا أذنب وأتى شيئًا مما يكرهه الله ثم تطهر وصلى ركعتين، صلاة التوبة، وسأل ربه واستغفره، فهو حري بالتوبة كما وعده الله ذلك. نعم.
المقدم: إذًا هذا هو حديث صلاة الحاجة.
الشيخ: ........
المقدم: جزاكم الله.
الشيخ: ويسمى أيضًا حديث صلاة الاستخارة، ويسمى أيضًا صلاة الحاجة أيضًا؛ لأن الاستخارة في الحاجات التي تهم الإنسان فيشرع له أن يصلي ركعتين، ويستخير الله في ذلك.
المقدم: جزاكم الله خيرًا.

فتاوى ذات صلة