كيفية قيام الليل

السؤال:
سماحة الشيخ! كيف يكون قيام الليل؟ أرجو بيان كيفية ذلك؟ وأين يكون موقع الدعاء والتسبيح، مفصلًا؟ جزاكم الله خيرًا.

الجواب:
قيام الليل سنة مؤكدة، فعله النبي ﷺ، وفعله الأخيار، كما قال الله عن نبيه ﷺ: يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ ۝ قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا [المزمل:1-2]، وقال سبحانه، يخاطب نبيه ﷺ: وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ[الإسراء:79]، ومدح المؤمنين، عباد الرحمن بذلك، فقال سبحانه: وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا[الفرقان:64]، وقال أيضًا عن المتقين: كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ ۝ وَبِالأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ [الذاريات:17-18].
فقيام الليل سنة مؤكدة، سواء في أوله، أو في وسطه، أو في آخره، حسب التيسير، والوتر سنة، وأقله ركعة واحدة، فإذا قام من الليل، وقرأ ما تيسر من القرآن، وأوتر بثلاث، أو بخمس، أو بسبع، أو بتسع، أو بإحدى عشرة، أو بثلاث عشرة، كله حسن، النبي ﷺ أوتر بهذا، ربما أوتر بثلاث، ربما أوتر بسبع، ربما أوتر بخمس، ربما أوتر بتسع، ربما أوتر بإحدى عشرة، ربما أوتر بثلاث عشرة، يسلم من كل ثنتين، هذا هو الأفضل.
وإن سرد ثلاثًا جميعًا، بسلام واحد، وجلسة واحدة في آخرها؛ فلا بأس، فعله النبي ﷺ في بعض الأحيان، أوتر بخمس جميعًا، بغير جلوس، إلا في آخرها، فلا بأس، قد فعله النبي ﷺ في بعض الأحيان، لكن الأفضل أن يسلم من كل ثنتين.
والأفضل وتره ﷺ إحدى عشرة، أو ثلاث عشرة، هذا هو الأفضل، ومن أوتر بعشرين، أو بأكثر، وزاد الوتر؛ فلا بأس، سواء أوتر بثلاث وعشرين، أو بسبعٍ وعشرين، أو بإحدى وثلاثين، أو بأكثر، كله لا بأس به، الله وسع في صلاة في الليل، لكن السنة أن يسلم من كل ثنتين، لقول النبي ﷺ: صلاة الليل مثنى مثنى، فإذا خشي أحدكم الصبح؛ صلى ركعةً واحدة، توتر له ما قد صلى.
فالسنة هكذا، يصلي ثنتين ثنتين، فإذا خشي الصبح أوتر بواحدة، تقول عائشة رضي الله عنها كان النبي ﷺ يوتر بإحدى عشرة -يعني: غالبًا- ويسلم من كل ثنتين، عليه الصلاة والسلام. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيرًا، وأحسن إليكم.

فتاوى ذات صلة