أفضل ما يتعاهد به الولد والده بعد وفاته

السؤال:
نعود مع مطلع هذه الحلقة إلى رسالة وصلت إلى البرنامج من المستمع بهاء أحمد محمد أحمد، أخونا عرضنا له بعض أسئلة في حلقة مضت، وفي هذه الحلقة يسأل سماحتكم، فيقول: أسألكم عن صديق كان عاقًا لوالديه قبل وفاته، وبعد وفاته بدأ يصلي له كل يوم ركعتين، ويدعو له؛ حتى يكفر عن وضعه ذلكم الذي ذكره، وجهونا، هل ما يعمله صحيح؟ جزاكم الله خيرًا؟

الجواب:
بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله، وعلى آله وأصحابه، ومن اهتدى بهداه.
أما بعد:
فالصلاة للميت، ليس لها أصل في الشرع فيما نعلم، ولكن يشرع له الدعاء له، يدعو لوالده، في سجوده، وفي الليل، وفي كل وقت، يدعو له بالمغفرة، والرحمة، والعفو، ورفيع الدرجات، ومضاعفة الحسنات، يتصدق عنه بما يسر الله من المال، يحج عنه، يعتمر، هذه الطرق الشرعية التي تنفع والده، أما كونه يصلي عنه، أو يصوم عنه؛ فليس لهذا أصل فيما نعلم.
ومما ينبغي الإكثار من الدعاء، الإكثار من الدعاء لأبيك. نعم ........... نعم.
المقدم: جزاكم الله خيرًا، وأحسن إليكم. 
فتاوى ذات صلة