حكم الزواج بامرأة رضعت من أم الزوج رضعتين

السؤال:
تقول في قضية أخرى: فتاة رضعت من امرأةٍ وهي صغيرة رضعتين، وجاء ابن هذه المرأة وأراد أن يخطب هذه الفتاة، مع العلم أنها رضعت مع أخيه الأصغر منه، فهل يجوز أن تتزوج هذه الفتاة من هذا الشاب؟ أم لا؟ جزاكم الله خيرًا.

الجواب:
الرضعتان لا تحرمان، يقول النبي ﷺ: لا تحرم الرضعة، ولا الرضعتان ويقول ﷺ لـسهلة بنت سهيل: "أرضعي سالمًا خمس رضعات تحرمي عليه"، وتقول عائشة رضي الله عنها في الحديث الصحيح: "كان فيما أنزل من القرآن عشر رضعات معلومات يحرمن، ثم نسخن بخمس معلومات، فتوفي النبي ﷺ والأمر على ذلك".
فالرضعتان لا تحرمان، ولا حرج عليه في الزواج، لكن إذا ترك هذا من باب الاحتياط؛ لأن بعض أهل العلم يرى الرضعة الواحدة تحرم، من باب ترك المشتبه حسن، يقول النبي ﷺ: دع ما يريبك، إلى ما لا يريبكإذا ترك هذا احتياطًا، وبعدًا عن الشبهة؛ فلا حرج، هذا حسن طيب. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيرًا، وأحسن إليكم. 

فتاوى ذات صلة