حكم ظهور النساء على التلفاز

السؤال:
يسأل أخونا ويقول: التلفزيون وسيلة إعلامية ترفيهية تظهر من خلاله صور النساء والرجال والحيوانات.. وغير ذلك، ماذا تقولون عن هذه الصور المتحركة، ظهور النساء في التلفزيون بزيهن العادي أو بحجابهن الإسلامي بأصواتهن المثيرة؟

الجواب:
ظهور النساء في التلفاز متبرجات أو سافرات لا يجوز، أما ظهورهن متحجبات مستورات البدن والوجه في خطبة أو في كلام أو في توجيه وإرشاد أو إخبار عن شيء، فلا يضر، كما تخبر في مجلس من المجالس أو في مكان من الأمكنة أنها فعلت كذا.. أو أنها قالت كذا.. ونحو ذلك.
أما ظهورها متبرجة سافرة فهذا لا يجوز، لا في التلفاز ولا في غيره بالنسبة إلى الأجانب، حتى ولو في بيتها ولو في مجلسها لا يجوز لها ذلك، ففي التلفاز أشر؛ لأنها تظهر لمن لا يحصى من الناس، فهو منكر عظيم ولا يجوز فعله.
وإذا كانت متبرجة متحسنة متجملة صار أشد في الإثم وأقبح وأشد في الفتنة، وهكذا الرجل -كما تقدم- لو ظهر في التلفاز مكشوف العورة، كما قد يقع في بعض الألعاب مثل لعب الرياضة.. وغير ذلك، هذا أيضًا لا يجوز، حتى ولو هو رجل، كأن تظهر عورته فخذه أو عورته الفاحشة هذا منكر لا يجوز، بل يجب أن يكون على الأقل مستور العورة ما بين السرة والركبة.
وهكذا ظهور المردان الذين يفتنون الناس في ملابس ضيقة أو شفافة، أو يظهر الفخذ، كل هذا فتنة لا يجوز؛ لأن الأمرد قد تكون فتنته أشد من المرأة؛ فيجب الحذر وأن يكون بعيدًا عن أسباب الفتنة، لا في ملابسه ولا فيما يتعلق بالتحسينات التي قد يتعاطاها في وجهه، أو غير ذلك مما يفتن الناس، بل يجب أن يحذر أسباب الفتنة؛ لأن كثيرًا من الناس قد يفتن بالأمرد أكثر مما يفتن بالمرأة.
فالواجب على الرجال والنساء البعد عن أسباب الفتنة، وأن يكون خروجه في التلفاز على وجه لا يضر الناس، ولا تحصل فيه فتنة لا من جهة المرأة ولا من جهة الرجل، نسأل الله للجميع الهداية والعافية. نعم.
المقدم: اللهم آمين، جزاكم الله خيرًا. 
فتاوى ذات صلة