عدم طاعة الوالدين في رفضهم الزواج من المتدينة غير النسيبة

السؤال:
ما هو حكم الشرع في أخ مسلم أعزب يخشى على نفسه فتنة النساء وتقدم لأخت ذات دين ورضيت به، لكن والديه يطلبون في الزوجة أن تكون ذات نسب، وأن تكون حاملة لشهادة علمية عالية، هل يطيع والديه أم يرضى بزواجه من الصالحة؟

الجواب:
إذا وجد امرأة صالحة مناسبة يتزوجها ولو ليس معها شهادات ولا معروفة بنسبها، إذا كانت امرأة في نفسها صالحة وليس لهما طاعة في هذا؛ إنما الطاعة في المعروف، لكن يخاطبهم بالتي هي أحسن ويجتهد في إرضائهما ولا يكون عنيفًا معهما حقهما عظيم، لكن يلاحظهما بالطريقة الحسنى..
وللأولياء أن يطالبوا بهذا الشيء وأن يعرف النسب هذا يجوز عند جمع من أهل العلم، لكن مسألة الشهادة، وما الشهادة! وأن تكون كذا فهو ليس بلازم، أما النسب فأمره على كل حال له وجاهة عند كثير من أهل العلم، ولكن لا يضر سواء كانت مولاة أو أعجمية أو من قريش أو من غيرها لا يضر، إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ [الحجرات:13] ليس بشرط.

فتاوى ذات صلة