حكم الصلاة خلف من يتوسل بجاه المصطفى ﷺ

السؤال:
[هل تجوز الصلاة خلف من يتوسل بجاه النبي ﷺ]؟

الجواب:
....... عند أهل العلم، عند جمهور أهل العلم بدعة لا يجوز؛ لأن الله ما شرعه لنا والتوسل ...........
اللهم إني أسألك بأني أشهد أنك أنت الله لا إله إلا أنت ..........
فسألوا الله بصالح أعمالهم فأزاحها عنهم ، وهذا ثابت في الصحيحين من حديث ابن عمر رضي الله تعالى عنهما عن النبي عليه الصلاة والسلام، أحدهم توسل ببره لوالديه، والثاني توسل بأدائه الأمانة، والثالث توسل بعفته عن الزنا، فأزاح الله عنهم .......
.... إلى الله .
أما التوسل بجاه فلان وحق فلان فهذا ليس بمشروع، ولكن تصح الصلاة خلف من فعله لأنه ليس بكافر إنما هو عاص ........
محدث فلا يجوز فعله، ثم هو وسيلة إلى الغلو، وسيلة إلى الغلو والشرك، فينبغي تركه، والنبي ﷺ ........
عليه الصلاة والسلام في حياته، وقد فعلوا ذلك في خطبة الجمعة استغاث لهم وأغاثهم الله، وقد طلبوا منه الاستغاثة، وخرج بهم إلى الصحراء، وصلى بهم ركعتين، واستغاث لهم فأغاثهم الله، وهكذا فعل عمر لما أجدبوا في عهد عمر قال: «اللهم إنا كنا إذا ..... » ........
التوسل بالنبي ﷺ وبـالعباس إنما هو بالدعاء طلبوه من أجل يدعو لهم فدعا لهم عليه الصلاة والسلام، وهكذا عمر طلب من العباس أن يدعو ويستغيث ففعل العباس ودعا، وأمن المسلمون؛ فأغاثهم الله، وفق الله الجميع.
المقدم: اللهم آمين، جزاكم الله خيرًا.

فتاوى ذات صلة