الدعاء المستحب في سجود التلاوة

السؤال:
ما هو الدعاء المستحب في سجود التلاوة؟ 

الجواب:
مثل الدعاء في سجود الصلاة، يستحب له أن يدعو بما تيسر من الدعوات الطيبة، والدعاء المأثور أفضل مثل اللهم اغفر لي ذنبي كله، دقه وجله، وأوله وآخره، وعلانيته وسره، اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك، أو يا مصرف القلوب صرف قلبي على طاعتك، فالدعوات الطيبة المأثورة أولى من غيرها، مثل: اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار ، يقولها لا على سبيل القراءة بل على سبيل الدعاء.
وهكذا كونه يدعو لوالديه، ولأقاربه المسلمين، يدعو لذريته، يسأل الله من فضله رزقًا حلالًا، أو زوجة صالحة، أو زوجًا صالحًا إذا كانت امرأة أو ما أشبه ذلك، يدعو بما تيسر، يقول النبي ﷺ في الحديث الصحيح: أما الركوع فعظموا فيه الرب، وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء، فقمن أن يستجاب لكم، يعني: حري أن يستجاب لكم، رواه مسلم في صحيحه.
وقال عليه الصلاة والسلام: أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء، رواه مسلم أيضًا، فهذا يدل على شرعية الإكثار من الدعاء في السجود ولا يتعين دعاء مخصوص، بل يدعو المؤمن والمؤمنة بما يسر الله لهما من الدعاء فيما يحتاجان إليه من الدعوات التي ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم، بل دعاء مباح.
المقدم: جزاكم الله خيرا.
الشيخ: نعم.
المقدم: بارك الله فيكم، ونفع بعلمكم.

فتاوى ذات صلة