لتصفح نسخة الموقع السابقة اضغط هنا.

حكم مصادقة الجن

السؤال: رسالة وصلت إلى البرنامج من بغداد وباعثها أحد المستمعين من هناك يقول أخوكم أبا عمر، يسأل ويقول: لقد قرأت سورة الجن، وقرأت تفسيرها، ولم أفهم إلا الشيء القليل، والسؤال الذي يخطر ببالي دائماً وأبداً وهو: هل يمكن للبشر أن يصادق الجني الصالح، وهل يمكن مشاهدة هؤلاء الجن، وموضوع الجن موضوع طويل عريض حيث أنه دوخني - كما يقول -، وأقلقني؟ أرجو إجابتي جزاكم الله خيراً.

الجواب: ليس للمسلم أن يصادق الجن لأنه لا يأمنهم، ولا يعرف أحوالهم، وليس له أن يصادقهم، ولكن من عرف منهم بالخير، وأرشده إلى الخير؛ يدعو له بالتوفيق والسداد، والهداية والحمد لله.
أما أنه يصادقهم فلا يصادقهم لأنه لا يعرفهم كما ينبغي، وقد يكون منافقاً، ولا يعرف حاله، يتظاهرون بالإسلام، ولكن من أظهر له الإسلام دعا له بالخير، ومن ادعى له أنه مسلم دعا له بالتوفيق، والثبات على الحق، وينصحه، ويأمره بالمعروف، وينهاه عن المنكر والحمد لله، ولا يصادقه يتخذه صديقاً ويأمنه في كل شيء لا، إنما يدعو له بالتوفيق يدعو له بالهداية، ويشكره إذا أحسن إليه إذا أرشده إلى الخير، أو دله على خير، أو أمره بمعروف، أو نهاه عن منكر يقول: جزاك الله خير وما أشبه ذلك، أمره بالصلاة، وقظه للصلاة قال: جزاك الله خير، قال له: اجتهد في قراءة القرآن قال: جزاك الله خير، أمره بمعروف نهاه عن منكر يقول: جزاك الله خير، وأما كونه يراهم فالغالب أنه لا يراهم مثلما قال الله جل وعلا: إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لا تَرَوْنَهُمْ[الأعراف:27] الغالب أننا لا نراهم، وقد يتشكلون، ويراهم الإنسان في أشكال حيات، أو كلاب، أو سنور، أو حية .. أو ما أشبه ذلك قد يراهم في أشكال كما وقع قديماً وحديثاً.
وأما أنه يراه على صورته التي خلق عليها فقد لا يجزم بذلك، وقد لا يعرف ذلك؛ لأنهم أشكال لا نعرفها، أشكال وألوان كثيرة، لكن قد يتصورون في صور معروفة من الحيات، أو الكلاب، أو السنور ..... أو غير ذلك كما هو واقع عرفه الناس، ونقله الناس. نعم.
المقدم: جزاكم الله خيراً، وأحسن إليكم.

فتاوى ذات صلة