فضل الإحسان إلى البنات

السؤال: أرجو من فضيلتكم توجيه نصيحة لمن ابتلي بالبنات وفضل تربيتهن وحسن معاملتهن؟

الجواب: الواجب لمن رزق بالبنات أن يحسن إليهن ويحسن تربيتهن. وقد قال النبي ﷺ: من ابتلي بشيء من هذه البنات فأحسن إليهن كن له حجابًا من النار[1].
والسنة أن يحسن تربيتهن ويدعو لهن بالصلاح، ويرفق بهن وله البشرى في إحسانه للبنات أو الأخوات، ويدعو الله لهن بالأزواج الصالحين، الذين يحسنون رعايتهن ويأتمرون بأمر الله فيهن[2].
 
  1. رواه الترمذي في (كتاب البر والصلة) باب ما جاء في النفقة على البنات والأخوات، بلفظ: "من ابتلي بشيء من البنات فصبر عليهن كن له حجابا من النار" وقال: حديث حسن، ورواه ابن ماجه في (كتاب الأدب) باب بر الولد والإحسان إلى البنات، بلفظ: "من كان له ثلاث بنات فصبر عليهن وأطعمهن وسقاهن وكساهن من جدته كن له حجابا من النار يوم القيامة".
  2. من ضمن أسئلة حج عام 1418هـ. (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 21/ 227).

فتاوى ذات صلة