حكم سماع سورة (البقرة) من المسجل بدلًا من قراءتها في المنزل

السؤال:
الأخ/ م. ع. م. من الباحة، يقول في سؤاله:
يقول الرسول ﷺ فيما رواه الإمام مسلم في صحيحه: لا تجعلوا بيوتكم مقابر، إن الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة.
وسؤالي يا سماحة الوالد: هل يكفي أن يأتي الإنسان بالمسجل ويضع فيه شريطًا مسجلًا عليه سورة (البقرة)، ويقوم بتشغيله حتى يقرأ كامل السورة؟ أو لابد أن يقرأ الإنسان بنفسه أو من ينوب عنه السورة؟ وهل يشترط قراءتها كاملة في جلسة واحدة، أو لا بأس بقراءتها على فترات؟ أرجو التكرم بالإفادة.

الجواب:
الأظهر -والله أعلم- أنه يحصل بقراءة سورة (البقرة) كلها من المذياع أو من صاحب البيت ما ذكره النبي ﷺ من فرار الشيطان من ذلك البيت، ولكن لا يلزم من فراره أن لا يعود بعد انتهاء القراءة، كما أنه يفر من سماع الأذان والإقامة ثم يعود حتى يخطر بين المرء وقلبه، ويقول له: اذكر كذا، واذكر كذا.. كما صح بذلك الخبر عن النبي ﷺ.
فالمشروع للمؤمن أن يتعوذ بالله من الشيطان دومًا، وأن يحذر من مكائده ووساوسه وما يدعو إليه من الإثم. والله ولي التوفيق[1].
  1. نشر في (المجلة العربية) في ربيع الأول عام 1417هـ. (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 24/ 413).

فتاوى ذات صلة