حكم الصلاة في مصلى داخل العمل وبجواره مسجد قريب

السؤال:
صاحب هذا السؤال يطرح مشكلة فيقول فيها: بعد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أفيدكم سماحة والدنا الشيخ أنني أعمل في مدينة الرياض في مستشفى حكومي والحمد لله، ويوجد في نطاق العمل مصلى صغير جدًا أصلي فيه أنا وزملائي، وفي نفس المنطقة يوجد دواليب لتغيير الملابس وحمام، وحيث إننا بحكم عملنا ولضيق الوقت لم نتمكن من الذهاب إلى المسجد، وفي نفس الوقت يحضر الكفار في هذا المنطقة الضيقة بحكم عملهم معنا لشرب الدخان، وبالذات في أوقات الصلاة، بالرغم من أننا قد حذرناهم عدة مرات، ولكن بدون فائدة.
السؤال هو: هل صلاتنا في هذه المنطقة تجوز أم لا؟ علما بأننا إذا صلينا في هذه المنطقة لم نخشع؛ لأننا نشم رائحة الدخان.
ثانيا: هل بإمكاننا أن نذهب إلى المسجد الأصلي داخل المستشفى ونترك عملنا؛ لأن هذا أقرب لعملنا؟ أفيدونا حفظكم الله.

الجواب:
الواجب عليكم الصلاة في المسجد، ولا يجوز لكم الصلاة في هذا المصلى، الواجب أن تتقوا الله، وأن تذهبوا إلى المسجد، أقرب مسجد يليكم اذهبوا إليه وصلوا مع المسلمين، وأنكروا على الكفار ما يفعلون معكم، واشتكوهم إلى المسئول، حتى لو كانوا مسلمين لا يجوز مجاهرتهم بالدخان والمعصية، كيف وهم كفار؟! الكفار يجب إخراجهم من هذه الجزيرة، يجب السعي في إخراجهم من هذه الجزيرة ولا يستقدمون للجزيرة؛ لأن الرسول ﷺ أوصى بإخراجهم من الجزيرة، الواجب السعي لدى ولاة الأمور في إبعادهم وعدم استقدامهم، وأن لا يستقدم إلا مسلم، وإذا أظهروا منكرًا، فالواجب على المسئول عنهم أن يمنعهم من التدخين وغيره، أو إيذاء المسلمين أو عرقلتهم عن الصلاة أو ما أشبه ذلك، هذا هو الواجب على المسئول من رئيس دائرة أو رئيس شركة، عليه أن يتقي الله تعالى[1].
 
  1. سؤال أجاب عنه سماحته بتاريخ 27/12/ 1418هـ. (مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز 30/94). 

فتاوى ذات صلة