ما الذي يفيد العلم الظني والقطعي من الحديث؟

الحديث الصحيح يفيد العلم الظني أو العلم القطعي اليقيني؟

هذا فيه تفصيل عند أهل الحديث -مصطلح الحديث- فيُراجع أهل مصطلح الحديث الذين يُبَيِّنون له أن المتواتر يُوجب العلم النظري اليقيني، العلم اليقيني الضروري. وأما الأحاديث الصحيحة فتفيد العلم النظري لمن عرف أسانيدها وصحتها بالقرائن، وإذا لم تكن هناك قرائن صارت تفيد العلم الظني لا اليقيني، والواجب العمل بها، كل حديث صحيح أو حسن يجب العمل به.
أما إفادة العلم اليقيني أو الظني فهذا محلّ تفصيل عند أهل العلم العارفين بالحديث وطرقه وصفات الرجال وعدالتهم وغير ذلك، وقد وضَّحه الأئمةُ في المصطلح.

فتاوى ذات صلة