تقييم منهج الألباني في التصحيح والتضعيف للأحاديث

السؤال:
ما رأيكم في المحدث ناصر الألباني، وهل هو فقيه؟ وهل نأخذ بجميع ما يقول في تضعيف وتصحيح الأحاديث؟

الجواب:
الشيخ ناصر الدين الألباني من خيرة العلماء، ومن أفاضل العلماء، ورجل علامة معروف عندنا بالخير والاستقامة ورجل عقيدة، ولكن لا يجوز الأخذ بكل ما قال لا، غلط، من يقول أن أحدًا من الناس يؤخذ بكل ما قال، حتى شيخ الإسلام ابن تيمية -الذي هو من أكبر العلماء- لا يؤخذ بكل ما قال، وإنما يؤخذ بما وافق الدليل ورجح بالدليل وقامت عليه الحجة، أما من اتضح أنه غلط فيه أو أخطأ فيه فلا. 
لكنه علامة وكتاباته جيدة، وغالب ما يتكلم فيه صحيح وجيد، ولكن قد يغلط في بعض الأشياء، وقد يخطئ في بعض الأشياء مثل غيره من الناس، ما من عالم إلا وله أخطاء حتى الأئمة الأربعة: مالك، وأبو حنيفة، والشافعي، ما سلموا من الغلط، وأحمد بن حنبل، وسفيان الثوري، والأوزاعي، وغيرهم كل واحد منهم له أغلاط معروفة.. لا يجوز الأخذ بها، فكل عالم له أغلاط وله أخطاء، لكن طالب العلم يتأمل ما قاله هو وغيره، فما وافق الدليل أخذه وما خالف الحق تركه، والعامي يسأل أهل العلم عما أشكل عليه.

فتاوى ذات صلة