هل صح أن "الشيطان استقاء عندما ذُكر الله"؟

ما صحَّة حديث: أن رجلًا أكل فلم يذكر التَّسمية إلا عند آخر لقمةٍ، فقال النبيُّ ﷺ أن الشيطان قد استقاء عندما ذكر الله؟

ما راجعتُ سنده، ما عندك مَن خرَّجه؟ تقدَّم في الدرس الماضي: فقاء الشيطان كل ما في بطنه لما سمى الله في آخره.
الطالب: عندي تخريجه، قال: صحيحٌ بشواهده، أخرجه أبو داود، والنَّسائي في "عمل اليوم والليلة"، وأحمد، وابن السني في "عمل اليوم والليلة"، والحاكم، وابن سعدٍ في "الطبقات الكبرى"، وغيرهم من طريق جابر بن صبح، قال: حدَّثنا مثنى بن عبدالرحمن الخزاعي، عن عمِّه أمية بن مخشي، به، قال الحاكم: صحيح الإسناد، ووافقه الذهبيُّ، قلتُ (المحشي): كلا؛ فإنَّ المثنى بن عبدالرحمن قد قال فيه الذهبي في "الميزان": لا يُعْرَف، تفرَّد عنه جابر بن صبح، وقال ابن المديني: مجهول؛ لهذا قال الحافظُ في "التقريب": مستور، لكن يشهد له حديث عائشة رضي الله عنها في الباب الذي قبله.
ج: الله المستعان.

فتاوى ذات صلة