حكم الزكاة والصدقة للفقراء من الروافض

نحن في جمعية خيرية ويتقدم كثير من الروافض لمساعدتهم وهم فقراء مستحقون المساعدة، فهل تُخفى خطاباتهم أو يُعطون من الصدقات؟

هذا يختلف، إذا كان تطوعًا من باب التأليف، النبي ﷺ كان يعطي الكفرة وغير الكفرة مثل ما قال الله جل وعلا: لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ  [الممتحنة:8] إذا كان فيه تأليف ودعوة لهم إلى السنة؛ لعل الله ينفع بالأسباب.
س: مع أن تجارهم ما يدفعون؟
الشيخ: المقصود: يُعْطَون من غير الزكاة، من باب التأليف إذا كان فيه دعوة مع الترغيب للسُّنة في وقت آخر، وإلا لا يعطيهم، يعطي أهل السُّنة والحمد لله، أما الزكاة فلا يُعطون الزكاة.
فتاوى ذات صلة