مَنْ أتباع الدجال وأشد الناس عليه؟

حديث: إن أشد الناس على الدجال بنو تميم، صحيح؟

هم أشَدُّ أُمَّتي على الدَّجَّالِ صحيح، يعني في مخالفته والرد عليه.
س: هل يحمل هذا أنه منهم الرجل هذا؟
الشيخ: محتمل، الله أعلم، كل أهل الإيمان ضده.
س: اليهود؟
الشيخ: هم أتباعه، يتبعه من يهود أصبهان سبعون ألفًا من الشرق، واليهود في فلسطين هم قومه وجنده فيقتلهم المسلمون مع المسيح عيسى ابن مريم.
س:في آخر الزمان يرفع القرآن، فهل يقع هذا للسنة؟
الشيخ: بعد الدجال بعد مدة وبعد طلوع الشمس من مغربها.
س: والسنة تكون موجودة؟
الشيخ: ما جاء فيها ذِكر، لكن بعد خروج الدجال يرفع القرآن، ثم تأتي الريح الطيبة تقبض أرواح المؤمنين والمؤمنات.
س: الرجل الذي أتى للدجال وأخبره أن النبي عليه السلام أخبر به، بالدجال، ألا يدل أن السنة باقية إلى زمن الدجال؟
الشيخ: نعم السنة باقية، السنة والقرآن باقيان، نزع القرآن بعد الدجال بمدة بعد طلوع الشمس من مغربها.

فتاوى ذات صلة