هل للصيام في مكة فَضْلٌ عن غيرها؟

بالنسبة لفضل الصيام في مكة: هل يَفْرُق بين الصيام في مكة وفي غيرها؟

نعم كل الأعمال في مكة لها فضل، كل الأعمال الصالحة، إلا الصلاة فإنها تضاعف بمائة ألف، وما سواها له فضل وله مزيّة، لكن ما في حصر محدود، والمدينة لها نصيبها من ذلك، لكن مكة بنص الرسول ﷺ مضاعفة فيها الأعمال، لكن الصلاة بَيَّن النبي ﷺ بأنها بمائة ألف صلاة، وفي مسجد النبي ﷺ خير من ألف صلاة فيما سواه، أما ما سوى ذلك فيه فضل ولكن لم يُحدَّد بشيء، تضاعف الأجور؛ من صوم، من صدقة، تسبيح، وتهليل، وقراءة قرآن، وطواف، فيه خير كثير.

فتاوى ذات صلة