من ينظر في المصحف دون تحريك الشفتين هل يثاب على ذلك؟

سماحة الشيخ: عبدالعزيز بن عبدالله بن باز، سلمه الله، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أما بعد: فإن بعض الناس يأخذون المصحف ويطالعون فيه دون تحريك شفتيهم، هل هذه الحالة ينطبق عليها اسم قراءة القرآن، أم لا بد من التلفظ بها؛ والإسماع؛ لكي يستحقوا بذلك ثواب قراءة القرآن؟ وهل المرء يثاب على النظر في المصحف؟ أفتونا جزاكم الله خيرا.

الجواب: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، لا مانع من النظر في القرآن من دون قراءة للتدبر والتعقل وفهم المعنى، لكن لا يعتبر قارئا ولا يحصل له فضل القراءة إلا إذا تلفظ بالقرآن ولو لم يسمع من حوله؛ لقول النبي ﷺ: اقرءوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه رواه مسلم.
ومراده ﷺ بأصحابه: الذين يعملون به، كما في الأحاديث الأخرى، وقال ﷺ: من قرأ حرفًا من القرآن فله به حسنة، والحسنة بعشر أمثالها خرجه الترمذي، والدارمي بإسناد صحيح، ولا يعتبر قارئًا إلا إذا تلفظ بذلك، كما نص على ذلك أهل العلم. والله ولي التوفيق[1].
  1. مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز (363/8).

فتاوى ذات صلة