هل التسبيح بعد الفجر أفضل أم التلاوة؟

هل التسبيح بعد صلاة الفجر حتى طلوع الشمس كما جاء في الآية أفضل، أم قراءة القرآن؟ وما هو أفضل وقت لحفظ القرآن؟ وكيف الطريقة؟

العناية بالتسبيح وبالأذكار الشرعية أفضل؛ حتى يؤدي كل عبادة في وقتها، في آخر النهار، أو في أول الليل، في أول الصباح، كونه يعتني بالأذكار الشرعية والدعوات هذا أفضل، وإن قرأ فلا بأس، لكن إذا تحرّى الأذكار الشرعية فكل شيء في محله. 

مثل ما أنه في الركوع يقول: سبحان ربي العظيم، ما يدعو، يقول: سبحان ربي العظيم، ويقول: سبحانك اللهم ربنا وبحمدك، اللهم اغفر لي. وبين السجدتين: ربي اغفر لي، ربي اغفر لي، يدعو.

كل شيء في محله هو المشروع، وإذا أكثر من الدعاء وأكثر من التسبيح والتهليل وتعظيم الرب والإكثار من الدعوات المشروعة في الصباح والمساء؛ يكون هذا أفضل، وإن قرأ فالقرآن كله خير.

فتاوى ذات صلة