ما حكم رفع اليدين في الدعاء؟

رفع اليدين في الدعاء؟

مستحب، من أسباب الإجابة رفع اليدين، من أسباب الإجابة إلا في المواضع التي ما رفع فيها النبي ﷺ، وُجدت أسبابُها ولم يَرفع فيها فلا يرفع؛ مثل: ما بين السجدتين ما يرفع؛ لأن النبي ﷺ ما رفع، وفي آخر الصلاة قبل أن يسلم لا يرفع، وهكذا بعد الصلوات الخمس في الفرض لا يرفع؛ لأن الرسول ﷺ ما رفع فيها، وخطبة الجمعة، وخطبة الاستسقاء، وخطبة العيد؛ لا يرفع إلا إذا استسقى فيرفع.

أما في خطبة العيد وخطبة الجمعة لا يرفع يديه؛ لأن الرسول ﷺ ما رفع إلا إذا استسقى فإنه يرفع يديه، أو استسقى في خطبة الجمعة أو في خطبة العيد يستحب له رفع اليدين كما رفع النبي ﷺ.
س: يرفع يديه حذو منكبيه؟
الشيخ: أو حِيَال أذنيه، كله واحد، حِيَال منكبيه هنا أو حيال أذنيه هكذا.
س: في الدعاء؟
الشيخ: بالدعاء هكذا قُدّام وجهه، أما في تكبيرة الإحرام وعند الركوع وعند الرفع منه هذا يكون هكذا حيال منكبيه أو حيال أذنيه، أو في الدعاء هكذا قُدّام يديه ويبالغ في الرفع إذا كان في الاستسقاء.
س: بعض الأئمة يرفع إلى الصدر؟
الشيخ: الأمر سهل إن شاء الله.

فتاوى ذات صلة