ما معنى "لا يَرُدُّ القدرَ إلا الدعاءُ"؟

توضيح مسألة ارتباط القدر بالدعاء؟

لا يَرُدُّ القدرَ إلا الدعاءُ معناه: أن الله جل وعلا كتب كل شيء، وقد يُعَلّق بعضَ الأشياء بأفعال العبد، يكون هذا مُقَدّرًا زواجه، مُقَدّر بدعوته زواجه، مُقَدّر بعمله الصالح الفلاني حجه صلاته صدقاته.

الأقدار قسمان:

قسم مُبْتُوت فيه، ما هو مُعَلّق بشيء مثل الموت وأشباهه، هذا لا حيلة فيه. 

وقسم مُعَلّق: فلان يطول عمره؛ لأنه سوف يصل رحمه، قد كتب الله هذا، فهو يُوفّق يُيَسّر لما خُلق له من صلة الرحم ومن الصدقات التي هي أسباب طول عمره وهدايته.

كما قال ﷺ: اعملوا فكل مُيَسّر لما خُلق له، أما أهل السعادة فيُيَسرون لعمل أهل السعادة، وأما أهل الشقاء فيُيَسرون لعمل أهل الشقاء، أشياء مربوطة بأقدارها.

فتاوى ذات صلة