حكم جمع المسافر العصر مع الجمعة

هذا رجل مسافر ومَرّ بإحدى الهِجَر فصلى الجمعة ثم صلى بعده العصر، وقال: أنا النية عندما صليت الجمعة إرادة الاستفادة من كلام الخطيب، ونيتي أني أصلي ركعتين على أنها قصر... ثم صلى بعدها العصر ركعتين؟

يعني صلى معهم الجمعة بنية الظهر؟
س: ... ركعتين قصر.
الشيخ: ناويًا الظهر يعني؟
الطالب: ... ناوٍ الظهر يقول: أنا عارف أن فيها كلام المسألة هذه، لكن أبغى أستفيد وأشوف، يقول: صليت معهم ركعتين ثم صليت بعدها في نفس المكان ركعتي العصر.
الشيخ: الله يهديه، عليه يُعيد الظهر ثنتين ويُعيد العصر؛ لأنه ما يجوز صلاة الجمعة ظهرًا، يجب أن يصلي الجمعة، مَنْ حضر الجمعة وَجَب أن يصلي الجمعة.
س: ما يكفيه تغيير النية؟
الشيخ: لا لا غلط، هذا يلزمه أن يصلي الظهر قضاء، وصلاته معهم الظهر وهم يصلون الجمعة غلط.
س: يصلي العصر والظهر كلاهما؟
الشيخ: نعم يقضيهما.
س: ركعتين ركعتين في يوم الجمعة الظهر والعصر؟
الشيخ: إذا ما حضر الجمعة ما يخالف، إذا ما حضر ما عليه جمعة المسافر.
س: قدّمها أو أخّرها؟
الشيخ: إذا جمع بينهما فلا بأس.

فتاوى ذات صلة