حكم دعاء العقيم بدعاء زكريا عليه السلام: (رَبِّ لا تَذَرْنِي فَرْدًا).

س: يسأل الأخ: ع. ج - من جدة ويقول: من كان عقيمًا ولا ينجب أطفالًا، ودعا بالدعاء الذي دعا به زكريا عليه السلام، مثل قوله تعالى: رَبِّ لا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ فهل هذا صحيح؟

ج: لا أعلم بالدعاء المذكور بأسا، وإن دعا بغير هذا كأن يقول: (اللهم ارزقني ذرية طيبة، اللهم هب لي ذرية صالحة)، وما أشبهه من الدعوات، فكل هذا طيب، ومثل قوله تعالى: رَبِّ هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ [آل عمران: 38].
 ويشرع له أن يعرض نفسه على الأطباء المختصين؛ لأنه قد لا يكون عقيمًا ولكن به مانع يمكن علاجه، وهكذا يشرع له أن يتزوج امرأة قد ولدت؛ لأن العلة المانعة قد تكون في الزوجة التي عنده لا فيه؛ لعل الله يرزقه الذرية الطيبة بسبب ذلك، وقد صح عن النبي ﷺ أنه قال: تزوجوا الولود الودود فإني مكاثر بكم الأمم يوم القيامة والله ولي التوفيق[1].
  1. مجموع فتاوى ومقالات الشيخ ابن باز (422/8). 

فتاوى ذات صلة