ما صحة حديث "يُحِبُّ أن يُرَى أثرُ نعمته.."؟

حديث إن الله يُحِبُّ أنْ يُرَى أثَرُ نعمته على عبده سند الحديث معي أحسن الله إليك.

نعم.
الطالب: يقول: حدثنا الحسن بن محمد الزعفراني أخبرنا عفان بن مسلم أخبرنا همام عن قتادة عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال: قال رسول الله ﷺ: إن الله يحب أن يُرَى أثرُ نعمته على عبده وفي الباب عن أبي الأحوص عن أبيه وعمران بن حصين وابن مسعود قال أبو عيسى: هذا حديث حسن.
الشيخ: مثل ما قال: حسن صحيح لولا عنعنة قتادة، وإلا الرجال كلهم ثقات؛ لأن قتادة مدلس وقد عنعن، ولكن ذكر شواهده المؤلف وشواهده كثيرة خير الصدقة ما كان عن ظَهْر غِنى، واليد العليا خير من اليد السفلى، كثيرة، فالإنسان يُظهر نعمة الله عليه ولا يتشبّه بالفقراء والله قد أغناه.
الطالب: في حاشية.
الشيخ: نعم.
الطالب: يقول: رواه الترمذي وإسناده حسن، وفي الباب عن أبي الأحوص أن أباه أتى النبي ﷺ وهو أشعث سيئ الهيئة فقال له رسول الله ﷺ: أما لك مال؟ قال: من كل المال قد آتاني الله ، فقال: فإن الله إذا أنعم على عبد نعمة أحب أن تُرى عليه أخرجه أحمد والنسائي وإسناده قوي.
الشيخ: معناه مثل ما دلّ عليه الحديث، لكن إذا لبس الإنسان البِذْلَة من باب كَسْر النفس وكَسْر التَّكَبُّر؛ لا بأس.

فتاوى ذات صلة