هل يطلع الدجّال على ما في نفس الإنسان؟

س: قول النبي ﷺ لابن صياد خبأت لك يعني أن الدجال قد يطلعه الله على مثل ما في قلب الإنسان؟

قد يكون له شيء مما استأثره الله بعلمه، مما أخذه عن غيره، أو أُلهم إياه حتى علم ذلك، فإن الدجال له شأنٌ خطيرٌ في آخر الزمان، والله يُمكِّنه من أشياء غريبة؛ عبرةً وابتلاءً وامتحانًا، ولهذا قال ابنُ صيادٍ: "الدُّخّ" يعني: الدخان يكون في آخر الزمان، فقال له ﷺ: اخسأ، فإنك لن تعدو قدرك، كثير من السلف يقول: إنه الدجال، وآخرون يقولون: لا، هو دجال من الدجاجلة، يعني: كذَّاب من الكذَّابين، وخبيث من الخُبثاء.
س: ما قيل أنه أسلم؟
ج: أظهر الإسلامَ هو، ولكن حتى ولو أظهر الإسلام لا زال الصحابةُ يشكُّون فيه.

فتاوى ذات صلة