هل أوتر النبي في مُزدلفة؟

هل أوتر الرسول ﷺ في مُزدلفة؟

ما ذكر شيئًا، لكن الظاهر أنه على عادته؛ لأنه اضطجع بعد التَّعب، وقد يكون أوتر قبل أن ينام؛ لأنه اضطجع بعد تعب وقوفه في مُزدلفة من بعد الظهر إلى غروب الشمس، لا شكَّ أنه في يوم حارٍّ، فلا بدَّ من تعبٍ؛ ولهذا اضطجع حتى طلع الفجرُ، لعله قد يكون شُغل عن ذلك بالتَّعب، أو أنه أوتر قبل النوم، تقول عائشةُ رضي الله عنها: "كان إذا شغله عن التَّهجد بالليل مرضٌ أو نومٌ صلَّى من النهار ثنتي عشرة ركعة"، السنة أن يُوتر الإنسان ولو قبل النوم في مُزدلفة وغيرها، وفي السفر والحضر، سنة دائمة.

فتاوى ذات صلة