المقصود بالذكر في قوله تعالى: (وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي)

السؤال:
ما المقصود بالذكر الذي ورد في قوله تعالى: وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا [طه:124]؟

الجواب:
يعني القرآن، ذكر الله القرآن، وما صحت به السنة، فمن أعرض عن الكتاب العزيز والسنة المطهرة ناله هذا الوعيد، نعوذ بالله، فالواجب على المؤمن أن يتقي الله، ويأخذ بذكر الله، ويعمل به، ويستعين بالله على ذلك، ومن ذلك سنة النبي ﷺ، فإنها تفسر الذكر وتوضح معناه، فهي من الذكر المنزل على النبي عليه الصلاة والسلام.

فتاوى ذات صلة