معنى قوله تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا..)

السؤال:
إنني شخص غير معتدل في حياتي بحيث أعمل المعاصي وأتوب، وكلما مريت على معصية عملتها وأتوب بعدها، وعلى هذا الحال استمريت أكثر من نصف عمري، وفي النهاية عدت إلى رشدي وتبت إلى الله عسى الله أن يقبلها، وسؤالي هو: قول الله تعالى من سورة النساء: إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا ثُمَّ آمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا ثُمَّ ازْدَادُوا كُفْرًا لَمْ يَكُنِ اللَّهُ لِيَغْفِرَ لَهُمْ وَلَا لِيَهْدِيَهُمْ سَبِيلًا[النساء:137] هل المقصود بهذه الآية الذي يتوب ثم يعود، أفيدونا جزاكم الله خيرًا؟

الشيخ: 
الآية الكريمة فيها ذم هؤلاء وتحذيرهم وبيان أن الله لا يغفر لهم، وقد فسر العلماء أن ثُمَّ ازْدَادُوا كُفْرًا [آل عمران:90] أي ثم استمروا في الكفر حتى الموت، يعني استمروا في الكفر وزاد كفرهم حتى اتصل بالموت فماتوا على كفرهم وضلالهم فلن يغفر الله لهم نسأل الله العافية. 
أما من تاب بعد كفره فالله يتوب عليه، وهكذا بعد معصيته التوبة تجب ما قبلها والإسلام يهدم ما كان قبله، قال الله : قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَنْتَهُوا يُغْفَرْ لَهُمْ مَا قَدْ سَلَفَ [الأنفال:38]، والنبي عليه السلام قال: التوبة تهدم ما كان قبلها، والإسلام يهدم ما كان قبله فمن تاب بعد معاصيه ولو كثرت أو بعده كفره ولو كثر توبة صادقة نصوحا واستقام عليها حتى الموت غفر الله له حتى تطلع الشمس من مغربها، باب التوبة مفتوح إلى طلوع الشمس من مغربها نسأل الله السلامة.
فعليك يا عبد الله أن تلزم التوبة، وإذا منَّ الله عليك بالتوبة فاحمد الله على ذلك والزمها، لا تتابع الهوى ولا تطع دعاة الباطل وعلى رأسهم الشيطان، ولكن الزم التوبة واحمد الله على ما من عليك به من التوبة، واحذر أن تعود إلى الفساد والشر بعدما هداك الله للتوبة.

فتاوى ذات صلة