هل الدعاء يرد القضاء؟

السؤال:
قيل: إن الدعاء والقضاء يتصارعان، وأن الدعاء قد يرد بعض القضاء أو البلاء، كما أن الإحسان إلى الوالدين يبارك للعبد في عمره نرجو إيضاح الضابط؟

الجواب:
جاء في حديث ثوبان عن النبي ﷺ أنه قال: إن العبد ليحرم الرزق بالذنب يصيبه، وإن القضاء لا يرده إلا الدعاء، وإن الدعاء مع القضاء يعتلجان إلى يوم القيامة، وإن البر يزيد في العمر، يعني بر الوالدين- فالدعاء قضاء، والقضاء المحتوم كذلك، فالله قد يقدر أشياء ويدفعها بأشياء، يقدر أشياء ويدفعها بالدعاء وبالصدقات وبالأعمال الصالحات، ويجعل هذا دافعا لها بقدره
فالقدر يعالج بالقدر، القضاء والدعاء يعتلجان مثل ما أنك في رعي الغنم أو الإبل قد ترعيها أرضا طيبة -وهذا بقدر الله- وتكون محسنا، وقد ترعيها أرضا رديئة مجدبة -وهو بقدر الله- وتكون مسيئا في عملك، فالواجب عليك أن تتحرى الطيب وأن تبتعد عن الردئ وكله بقدر.
مثلما قال عمر للناس لما نزل الطاعون بالشام والمسلمون هناك، وعزم عمر على الرجوع بالناس وعدم دخول الشام -لما وقع فيها الطاعون- قال بعض الناس: أفِرارًا من قدر الله؟ قال: نفر من قدر الله إلى قدر الله، يعني بقاؤنا في الشام قدر ورجوعنا قدر، كله بقدر الله، فنفر من قدر الله إلى قدر الله، وكما تفر أنت من السيئة إلى التوبة إلى الله ، تفر من المرض إلى العلاج بأخذ الإبر أو الحبوب أو غير هذا من الأدوية، كله فرارا من قدر الله إلى قدر الله، ثم ضرب عمر مثلا للناس فقال: أرأيتم لو كان إنسان عنده إبل أو غنم فأراعها في روضة مخصبة أليس بقدر الله؟ وهو بهذا مشكور- فإن راعها أو ذهب بها إلى أرض مجدبة مقحطة أو أرض خالية من الماء والعشب لكان مسيئا -وهو بقدر الله.
فالحاصل: أن الإنسان يتبع ما فيه الحق وهو بقدر، ويدع ما فيه الباطل وهو بقدر، كله بقدر الله نفر من قدر الله إلى قدر الله، ولو أن إنسانا عصى فقد وقع على المعصية وما يقام عليه من الحد الذي شرعه الله هو أيضا بقدر، فإقامة الحدود بقدر، وما وقع فيه من المعاصي بقدر، وكسبه الحلال بقدر، وكسبه الحرام بقدر، لكنه مأمور بكسب الحلال منهي عن كسب الحرام وكلها بأقدار الله كلها.
ولا يخرج الإنسان عن قدر الله لكنه مأمور بالتحري، مأمور بطلب الخير والبعد عن الشر، والله جعل له عقلا، جعل له اختيارًا يميز به بين هذا وهذا، فيلام إذا مال إلى السيئات إلى المعصية إلى المسكر إلى الزنا إلى غير ذلك، ويشكر إذا مال إلى الطاعة وأخذ بالطاعة واستقام على الطاعة؛ لأنه له عقل وله إرادة وله اختيار وله تمييز يمييز به بين الخير والشر والنافع والضار والحق والباطل، هكذا جاءت الشريعة، وهكذا قضى الله وقدر لعباده جل وعلا وأعطاهم العقول المميزة التي يميزون بها بين الحق والباطل والهدى والرشاد والغي والرشاد إلى غير ذلك.

فتاوى ذات صلة