ما صحة حديث "مَن حُلِفَ له بالله فليَرْضَ"؟

والحديث الثاني يقول: مَن حُلِفَ له بالله فليَرْضَ، ومَن لم يَرْضَ فليس من الله؟

حديث لا بأس به، جيد، النبي ﷺ قال: مَن حلف بالله فليصدق، ومَن حُلِفَ له بالله فليرضَ، ومَن لم يرضَ فليس من الله، هذا في الخصومات، إذا توجَّهت اليمينُ عليه، ما عند المدعي بيِّنة، إذا حلف الخصمُ يرضى بحكم الله، والحساب يوم القيامة إن كان كاذبًا، إذا قال: نعم عندك مئة ريـال، أو ألف ريـال، أو أكثر، ما عنده بينة، فليس له إلا اليمين، فعلى صاحب اليمين أن يتَّقي الله، وعلى المدعي أن يرضى بحكم الله.

فتاوى ذات صلة