هل كل من يقع في الشرك الأكبر يكون مشركاً وتطبق عليه أحكام المشركين؟

سائل يقول: هل كل مَن يقع في الشرك الأكبر يكون مشركًا وتُطبق عليه أحكام المشركين؟

الشيخ: نعم، مَن كفر بالله صار كافرًا، ومَن أشرك بالله صار مُشركًا، كما أنَّ مَن آمن بالله ورسوله صار مُوحِّدًا مُؤمِنًا، أما مَن لم تبلغه الدَّعوةُ فهذا لا يُقال له: مؤمن ولا كافر، ولا يُعامل معاملة المسلمين، بل أمره إلى الله يوم القيامة، وهم أهل الجهل الذين ما بلغتهم الدعوةُ، فهؤلاء يُمتحنون يوم القيامة؛ فيبعث الله إليهم عنقًا من النار ويُقال: ادخلوا، فمَن أجاب صارت عليه بردًا وسلامًا، ومَن لم يُجِب ..... النار -نسأل الله العافية.
والمقصود أنَّ مَن بلغته الدعوةُ ولم يُؤمن ولم يُسلم فهو كافرٌ عدوٌّ لله.

فتاوى ذات صلة